ساعات بازدید و بهای بلیت


زمان بازدید از کاخ گلستان : همه روزه از ساعت 9 صبح لغایت 17 

... ادامه

ارتباط با ما

tel:  (+98) 021 - 33113335

fax: (+98) 021 - 33111811

http://www.golestanpalace.ir

info.golestanpalace@gmail.com

... ادامه

روابط عمومی


دفتر پژوهش کاخ گلستان




تمكن الفنانون الإيرانييون عبر روحهم ومشاعرهم الجياشة ومن خلال الاستعانة بالفنون المعمارية والرسوم وحفر الصخور والتبليط وحفريات الجص وزرع المرآة علی الجدران وتطريز الخشب والتخشيب وخلق الاشكال الشبكية، أن ينتجوا تركيبات رائعة وأبنية جميلة وسط القصور الملكية القديمة، حيث قلّ ما نجد مثلها في الاماكن الاخری. الرواق او العرش هو المكان الذيكانت تجری أمامه مراسم التحية أی ما تعرف بمراسم (بارعام) {هي عبارة عن طقوس من قبل الناس بحضور الملک} بحضور مختلف فئات الشعب.

ويعتقد أن عمر بعض أجزاء عرش المرمر والذييعود تاريخه الی أبنية عهد الزندية، يبدوا أكثر من الأبنية الاخری الموجودة في قصر كلستان. وفي تاريخ 1221 هـ. ق فقد أمر فتحعلی شاه الحجارين والنحاتين الاصفهانيين ذوي الخبرة أن يصنعوا عرشا من احجار المرمر الصفراء الیزدية لكييتم نصبه وسط الرواق الملكي.

فقد شيّد هذا العرش الذييتكون من 65 قطعة من صخور المرمر الكبيرة والصغيرة عبر الرسام ميرزاباباي شيرازي، كما تولی الاستاذ محمد إبراهيم الاصفهاني مسؤولية حفريات الصخور لهذا العرش. وشهدت الحالة المعمارية والتزيين الداخلي لهذا الرواق تغييرات عديدة خلال فترة حكم الملكين فتحعلی شاه وناصر الدين شاه، حتی صارت علی نفس الحال التي هيعلیها الیوم. وقد أصبح هذا الرواق الملكي خلال فترة حكم القاجاريين، مكانا لجلوس الملوك واجراء المراسم والاعياد الرسمية.









رواق عرش المرمر

 



وتعتبر عمارة ورواق عرش المرمر أقدم مبنييقع في قصر كلستان ويعود تاريخه الی عهد كريم خان زند (صيف عام 1173هـ. ق الموافق لعام 1138 هـ.ش وعام 1759ميلادي). كما يعتبر رواق عرش المرمر مكانا لاستضافة ولقاء عامة الناس خلال المناسبات الخاصة من قبل الملوك القاجاريين.

ويمكن تتبع هذه المراسم والذييعود تاريخها الی عدة آلاف من السنين في زمن الأخمينيين ومن بينها يمكن الإشارة الی  "استضافات الملك داريوش في عرش جمشيد". كما تتشابه العديد من العمارات الاخری مثل قاعة "صد ستون" وتخت جمشيد وعمارة المدائن الكبری وعمارة "تشهل ستون" (چهل ستون) في اصفهان وعمارة نادري في قزوين وقاعة ديوانخانه ايروان في أرمينيا. وقد أجريت آخر الاستضافات العامة في رواق تخت مرمر في زمن الملك البهلوي رضا شاه عام 1304هـ.ش والموافق لعام 1926ميلادي.

فقد واجهت هذه العمارة في العهدد القاجاري الكثير من التغييرات. وبأمر من قبل الملك آقا محمد خان القاجار فقد تم تخريب أجزاء من قصر الوكيل في مدينة شيراز وتم نقلها ومن جملتها الرأس الصخري، والبابان المرصعان واحجار المرمر عبر العرابات الی قاعة ديوانخانه في طهران.

فقد تم بناء عرش المرمر في عام 1221 هـ.ق (والموافق لعام 1185هـ.ش / 1806ميلادي) بأمر من قبل الملك فتحعلی شاه القاجاري عبر استخدام أجواد أنواع احجار المرمر المستخرجة من مناجم يزد واصفهان. وتم صناعته علی نحو منصة جدارية عالیة وتم وضعه في وسط القاعة. وتمت صناعة هذا العرش بناءً علی قصة عرش النبي سليمان والذيكان يتولی حمله الشياطين والجن. وتم تصميم هذا العرش من قبل الرسّام في القصر الملكي القاجاري ميرزا باباي شيرازي، وتقبل الاستاذ محمد ابراهيم الاصفهاني وأثنين من الاساتذة الاخرین وهما محمد حسين والاستاذ محمد باقر والاستاذ مرتضی والاستاذ غلامعلی، مهمة النحتعلی العرش. 

ويصل إرتفاع العرش من سطح القاعة الی حوالی مترا واحدا ويتكون من 65 جزأ من احجار المرمر الكبيرة والصغيرة (5 احجار مرمر صافية بسماكة 12 سم حيث أنها ملصقة ببعضها البعض من التحت، المدارج تتشكل من 7 قطع والدرابزين 21قطعة، كما تتكون الركائز والاعمدة وتماثيل حملة العرش من 21 قطعة. بالاضافة الی أن عدد التماثيل الصغيرة حول العرش يصل الی12 قطعة) وتم وضع العرش علی أكتاف 3 من الشياطين و6 من الملائكة او البشر.

وفي وسط السلمين تم نحت ثعبان ووضع تمثال أسدين أثنين علی طرفي السلّم. وتوجد علی مدار العرش العديد من النقوش التيكتبت بداخلها بيت او مصرع من قصيدة فتحعلی خان صبا (ملك الشعراء) في مدح الملك فتحعلی شاه ووصف عرش المرمر، حيث تمت كتابتها عبر الاستاذ مهدي طهراني باعتباره كبير الكتّاب في القصر الملكي.