ساعات بازدید و بهای بلیت


زمان بازدید از کاخ گلستان : همه روزه از ساعت 9 صبح لغایت 17 

... ادامه

ارتباط با ما

tel:  (+98) 021 - 33113335

fax: (+98) 021 - 33111811

http://www.golestanpalace.ir

info.golestanpalace@gmail.com

... ادامه

روابط عمومی


دفتر پژوهش کاخ گلستان



عند مرورنا من الجانب الشمال الغربي لحديقة كلستان في معتزل كريمخان، سنصل الی غرفة المتحف أي قاعة سلام أي ما يعرف باسم قاعة التتويج. فقد تم تصميم هذه القاعة منذ البداية بغرض أن تكون متحفا في المستقبل لكن بعد هذا وبسبب نقل العرش الملكي من المتحف القديم وقاعة آينه الی هذه البناية وتنفيذ طقوس السلام (التحية) حيث عرفت في مابعد باسم قاعة سلام.


وقبل أن يتم بناء هذه القاعة وكذلك قاعة آينه التي بجنبها فقد كانت عمارة في مكان هذين القاعتين تعرف بعمارة الماسية. وكذلك قبل أن يتم إنشاء قاعة الماسية فقد كان هنالك جدار حيث كان يفصل بين عمارة آصف الدولة وبين حديقة كلستان.

فقد كان أول متحف ملكي وحكومي في إيران بني من قبل ناصرالدين شاه بداخل العمارات الملكية وفي أحد القاعات الشاسعة من عمارات كلستان حيث كان يقع هذا البناء بين بناء شمس العمارة والزاوية الشمال الشرقية من الحديقة. لكن بعد ذلك وبسبب زيارة الملكالی أوروبا (1290هـ.ق) ورؤيته للمتاحف والمعارض الكبيرة في الدول الغربية، فقد قرر شخصيا أن يقوم هو بنفسه بتأسيس متحف يشبه المتاحف الاوروبية في القلعة الملكية. ونظرا لهذا فقد أمر بعد عودته الی إيران بتخريب العمارة القديمة الواقعة في شمال حديقة كلستان وتم بناء غرفة المتحف والحوضخانه وأجزاء اخری، حيث لازالت باقية لحد الآن جميع هذه المعالم.

وقد أشرف الحاج ابوالحسن معمار نوائي الملقب بمعمار الديوان الملكي اي ما يعرف بـ صنيع الملك الاصفهاني وبمساعدة من قبل ميرزا يحی خان معتمد الملك وهو شقيق ميرزا حسين خان الوزير الاعظم لناصر الدين شاه وكذلك بنّاء مسجد رئيس الوزراء (سبه سالار) والزوج الرابع لـ عزة الدولة شقيقة ناصرالدين شاه القاجاري وكان يعرف بوزير البناء، فقد أشرفعلی عملية بناء غرفة المتحف (قاعة سلام) وقاعة آينة والحوضخانه أي المعرض الحالي ومتحف "مخصوص". ومن المعروف أن بناء قاعة المتحف وأجزاء الاخری قد إنتهت في عام 1293 هـ. ق لكن ترتيب ونظم قاعة المتحف وترتيب الاشياء والاثار ونصب الالواح بداخله فقد استمر لعدة سنوات وفي النهاية قد إنتهت هذه الإمور في عام 1296.

وقد شارك ناصرالدين شاه شخصيا في عملية ترتيب الاشياء والآثار والمجوهرات واللوحات بداخل القاعة وقد استمر العمل الی عدة سنوات وقد كان يملأ الملك اوقات فراغته في امور ترتيب المتحف وخاصة المجوهرات بداخله. ويكتب "بنجامين" أول سفير أمريكي في إيران بين عامي 1300 هـ.ق و1301هـ.ق فيكتابه الذييحمل عنوان «إيران والإيرانييون»:

"... تعتبر قاعة سلام أهم الاجزاء المميزة في عمارة ناصرالدين شاه الملكية وتعتبر من عداد اروع القاعات في العالم نظرا لابعادها وعظمتها. فقد تم تزيين جدارات وسقف هذه القاعة بالرسوم الجصية كالرسوم الجصية التييمكن رؤيتها في قصر الحمراء. وقد تم فرش أرضية القاعة بالقرميط المنقوش بالنقوش الجميلة، حيث يوجد في وسط القاعة طاولة كبيرة للغاية تم تغطية جميع أجزأها بالورق البراق، إضافة الی ذلك فقد وضعت علی طرفي القاعة كراسي ومقاعد حيث تم طلاء هذه الكراسي بغطاء من الذهب.


في بداية تاسيس المتحف الحديث، فضلا علی عرض الآثار الفنية الإيرانية والاوروبية وعرض الهدايا التي ارسلت الیالملوك الإيرانيين من قبل السلاطين الاجانب واسلحة ودروع الملوك السابقين والآثار التاريخية واللوحات والمزهريات والثريات والساعات والتماثيل وغير ذلك، التي وضعت علی الطاولات والجدران، فقد تم الاحتفاظ بالمجوهرات والرتب الملكية في قاعة المتحف وتم وضعها بداخل رفوف وخزائن زجاجية أمام رؤية الناس حيث آن هذه الآثار يتم الاحتفاظ بها حالیا في البنك المركزي الايراني في مخزن ومتحف مستقل داخل هذا البنك.


تجدر الإشارة أن من آخر الاحداث التي تم تسجيلها في تاريخ هذه القاعة يمكن الإشارة الی طقوس تتويج الملك البهلوي الأول (في الـ 4 من ارديبهشت عام 1305هـ. ش) والبهلوي الثاني التي جرت مراسم تتويجه ملكا للبلاد في تاريخ الـ 4 من شهر آبان عام 1346 هـ. ش.













قاعة سلام

(غرفة المتحف)






































تقع هذه القاعة غرب قاعة سلام وملصقة بهذه القاعة، كما أنها توجد فوق الرواق الحجري وأمام القصر وتعتبر من ضمن القاعات الشهيرة في قصر كلستان. وقبل أن يتم تدشين هذه القاعة فقد كان يوجد مكانها عمارة "كلاه فرنكي تشهلستون (چهلستون)" الخشبي وقبل ذلك أيضا كانت توجد هنالك عمارة تحمل إسم الماسية. فقد تم بناء قاعة آينة بالتزامن مع تاريخ بناء قاعة سلام في حوالي عام 1291هـ. ق. وأساسا فقد يعتبر هذا البناء من ضمن أبنية المتحف الجديد، كما قد خصص في بداية نقل الاشياء والآثار من المتحف القديم الی المتحف الجديد، خصص الی عرش الطاووس. فقد صممت جميع التصاميم والبناءات في قاعتي سلام وقاعة مرآة واحواض هذين القاعتين من قبل الحاج ابوالحسن معمار باشي في عهد ناصرالدين شاه والملقب بلقب صنيع الملك. كما قد أشرف علی هذه العملية أيضا الميرزا يحيي خان المعروف بـ معتمد الملك أي ما كان يعرف بوزير البناء. وبالرغم من أن بناية القاعة قد أنتهی العمل فيها في حوالي عام 1294هـ. ق، لكن العمل في مجال وضع التزيينات والمرايا ونقوش الجص قد استمرت الی عام 1299.

ويعود معظم صيت قاعة آينه اضافه الی اكتسابها هذا الصيت بسبب موقعها والتزيينات المستخدمة فيها، يعود الی الواح الزيت الشهيرة التي انتجها المرحوم ميرزا محمد خان كمال الملك غفاري في عام 1309 حيث أنه يحتفظ بها حتیالیوم في قاعة سلام في قصر كلستان.





قاعة مراة

 

 




تعتبر قاعة عاج أي عمارة عاج، أنها العمارة الاكبر بعد قاعة آينة ولم يعرف تاريخ إنشاء هذا البناء بشكل دقيق، لكنه من المعلوم أنه أسس قبل قاعتي سلام وآينه. وتوجد في هذه القاعة العديد من اللوحات الجميلة التي رسمت عبر استخدام الألوان المائية من قبل محمود خان ملك الشعراء وتوضح الوجه الخارجي للقاعة في عام 1286 هـ.ق. ويفهم من خلال الصور أن القاعة لها ثلاثة أبواب كبری ورواق ذات 6 أعمدة ظريفة وسلّم من الجانب الغربي.

وكما يقول اعتماد السلطنة في جريدة إيران في عام 1296 هـ. ق فان هذا البناء تم تزينه بالآثار والأشياء التي تم إهداءها من قبل الزعماء الغربيين الی القصر الملكي القاجاري وبعد ذلك فقد قامت الملكية القاجارية زمن ناصرالدين شاه بتغييرات في ظاهر بناء قاعة عاج وادخلت رواقه داخل القاعة وغييرت في نمطه الظاهري وباتت الشبابيكعلی مستوی واحد.




قاعة عاج

 


لقد انتهت عملية البناء لهذه القاعة التي بنيت علی بقايا عمارات القاجار في شمال بناية سفره خانه، في عام 1344 هـ. ش. ولقد تم نقل بعض الهدايا التي تم إهداءها من قبل السلاطين الاوروبيين الی الملوك القاجاريين من متحف سلام ونقلت الی هذه العمارة وتم الاحتفاظ بها داخل اماكن زجاجية تم تصميمها لهذا الغرض.
ومن جملة بعض الاطباق التي ادخلت لهذا المتحف يمكن الإشارة الی الاطباق الخزفية التي تعود لحروب نابليون بونابرت وهدايا نيكولاي الأول امبراطور روسيا ومجوهرات هدايا الملكة فيكتوريا وهدايا صنعت من الاحجار الكريمة الثمينة التي تم إهداءها من قبل الكسندر الثالث وهدايا اطباق الخزف التي تم إهداءها من قبل "فيلهلم"الی ولي العهد الإيراني في ذلك الزمن.






قاعة ظروف (قاعة الاطباق)