ساعات بازدید و بهای بلیت


زمان بازدید از کاخ گلستان : همه روزه از ساعت 9 صبح لغایت 17 

... ادامه

ارتباط با ما

tel:  (+98) 021 - 33113335

fax: (+98) 021 - 33111811

http://www.golestanpalace.ir

info.golestanpalace@gmail.com

... ادامه

روابط عمومی


دفتر پژوهش کاخ گلستان



يقع هذا المعتزل في الزاوية الشمالیة الغربية في حصار كلستان وملصق بقاعة السلام وهو عبارة عن عمارة مسققفة ذات أعمدة تم تصميمها علی نحو قاعة ذات ثلاثة أبواب ويوجد بوسطه بركة حيث تمر عبرها مياه قناة الملك وتسير في الحدائق الملكية.

وفي السابق كان يمر طريق الوصول الی حديقة كلستان والديوانخانه وقاعة عرش المرمر عبر هذا المكان، لكن تم إغلاق هذا المعبر في زمن الملك ناصر الدين شاه بسبب بعض التغييرات التي طرأت علی شكل البناء. ويعتبر هذا الجزء من قصر كلستان والذييعرف بمعتزل كريمخان وكما هو معروف من اطلاق هذا الإسم علیه، من ضمن الاماكن القديمة والاثرية وهذا يعود لاساس البناء الذي تم بنائه في زمن كريمخان والسبب الآخر يعود للظلم والممارسة الخسيسة التي مارسها محمد خان القاجار في عظام كريمخان النخرة والمتهالكة.

وفي عام 1206 هـ.ق فقد نقلت بقايا جثمان كريمخان زند من عمارة كلاه فرنكي (المكان الحالي لمتحف بارس في شيراز) بأمر من قبل آقا محمد خان الی طهران وتم دفنه تحت سلّم المعتزل الكريمخاني والذيكان مكانا لتنقله الیومي. وعلی كل حال فقد أصبحت عظام كريم خان زند ذلك الملك عظيم وكريم النفس لعديد من السنوات تداس من قبل القاجاريين والامراء المتملقين في ذلك الزمان، حيث لم يتوانوا عن وضع أرجلهم علی رأس وصدر وكيل الرعايا (كريم خان) ويتسابقون في مابعضهم علی ذلك. ومن المعروف أن آغا محمد خان قاجار نفسه كان يضرب علی ضريحكريمخان زند برأس سيفه الذيكان يلازمه دائما.

وبعد زمن محمد خان فقد أصبحت هذه الاجزاء من البنايات الملكية بسبب بعض التغييرات التي طرأت علیها لعدة مرات في عهد ناصر الدين شاه، أصبحت حصارا صغيرا يعرف باسم حصار كريمخان ويفصلها سياج حديدي عن حديقة كلستان وبقيت علی نفس الحال حيث كان يرتادها ناصر الدين شاه ويختلي بهذا المكان جنب حوضها ويسترخي ويستمتع بجمال المكان عبر استعماله الشيشة.

وبعد انقراض العهد القاجاري وبالتحديد في زمن البهلوي الاول (شهر بهمن 1304ه.ش) فقد صدر أمر بالتفحص تحت السلالم الیمنی في الجلوخان. وتمكن العمال الذين ينتمون الی الطائفة الزندية والذين كانوا يعملون باشراف الاستاذ حسين ميداني، تمكنوا أن يستخرجوا بعض عظام الملك الزندي (كريمخان زند) التي لا تزال لم تتناخر بشكل نهائي.

وبعد تجميع العظام فقد صدرت أوامر من قبل مسؤول الوزارة الملكية الی حاكم قم، حيث قام باختصاص مكان في مقبرة شاه صفي و شاه سلطان حسين في قم، وتم دفن بقايا عظام وكيل الرعايا في هذا المكان التي لم يبقی منها سوی أجزاء صغيرة وأكل معظمها التراب.

حجر ضريح ناصر الدين شاه وعرش فتحعلی شاه

ـ حجر ضريح ناصرالدين شاه

ـ عرش فتعلی شاه

استقر حجر ضريح ناصرالدين شاه والذيكان قبل هذا في البقعة المباركة في مرقد السيد عبدالعظيم، بعد نقل هذا الحجر إبان انتصار الثورة الإسلامية الی قصر كلستان وبعد مرور 17 عاما فقد تم نقله ثانية الی معتزل كريم خان.

وتتكون أبعاد حجر ضريح ناصرالدين شاه من 249*131 سم حيث تم رسم صورة ناصرالدين شاه علی مايبدوا بابعاد واقعية، ماسكا سيفه بيده. وتم تزيين اطراف الحجر بتزيينات متعددة وكذلك فقد تم رسم نقوش تحت رجل الملكالیسری من قبل الاستاذ عباسقلي حجار، لكن المصادر التاريخية فقد تروي اسم علی اكبر حجار بانه من قام بهذه الرسوم. وينقل المرحوم محمد علی فروغي ـ ذكاء الملك ـ عبر رواياته الیومية في تاريخ يوم السبت الموافق لـ 27 من شوال عام 1321هـ. ق:


"... فقد تم تصميم وجه ناصرالدين شاه لحجر قبره. وتم نحت هذا الحجر من قبل ميرزا علی اكبر نامي. حيث يقال أنه ذات خبرة في هذا المجال. فقد اخذ رسم الملك من أعمال كمال الملك وقام رجال ناصرالدين بالتصاميم التي رسمت حول حجر القبر. ويقال أن تكلفة الاعمال وصلت لحد الآن الی ثلاثين الف تومان".

ويوجد في الجزء الجنوبي من معتزل كريم خان والی جنب حجر ضريح ناصرالدين شاه، عرش من حجر المرمر وبناء علی الوثائق الموجودة في مركز ناصرالدين شاه، عرش من حجر المرمر وبناء علی الوثائق الموجودة في مركز الوثائق لقصر كلستان في عصر القاجارية، فان هذا العرش كان لفترة من الزمن أمام العمارة الخروجية ومنافذ الهواء وتم نقله الی هذا المكان خلال الحقبة البهلوية الثانية. وتشير الاشعار حول هذا العرش أنه يعود الی زمن فتعلی شاه.









معتزل كريمخان

 






























حجر ضريح ناصر الدين شاه وعرش فتحعلی شاه